رزيقة عدناني: إنكار التعارض بين القيم الإسلامية والقيم الإنسانية الحديثة هو إنكار لمبدأ انتماء الإسلام إلى التاريخ

حوار عدناني رزيقة مع موقع مؤمنون بلا حدود أجرى الحواد صابر السريسي

رزيقة عدناني: أولا، لا بد من التأكيد أنّه ليس كل من يتحدث عن الإصلاح مصلحا، أو إن شئت ليس مصلحا بالمعنى الذي أطرحه في الكتاب. الأغلبية الكبرى من المصلحين ينظرون إلى الإصلاح بمعنى تصحيح ما أُفسد من الدين من أجل العودة به إلى ما كان عليه في البداية؛ أي عند السلف. هذا التصور السلفي للإصلاح، الذي يدير وجهه إلى الماضي، لا يستطيع أن يقدم للمسلمين ما يمكنّهم من التكيّف مع العصر الذي ينتمون إليه ومواجهته، ولا يساعدهم على التخلص من التمزّق بين الماضي والحاضر الذي يشعرون به: الماضي الذي يعتقدون أنّه من واجبهم الانتماء إليه والحاضر الذي لا يستطيعون الإفلات منه، لأنّهم ينتمون إليه.
لقراءة بقية الحوار إصغط على الصورة

Article plublié par :

© Le contenu de ce site est protégé par les droits d'auteurs. Merci de citer la source en cas de partage.
Razika adnani
Razika Adnani