رزيقة عدناني في حديث لها مع سكاي نيوز

من جهتها، اعتبرت الباحثة في الفكر الإسلامي، رزيقة عدناني في حديثها لموقع « سكاي نيوز عربية »، أن خطاب أردوغان كان صادما بشكل كبير، إذ يشجع بصورة مباشرة على القيام بمثل هذه الأعمال المتطرفة.

وقالت « أتساءل دائما لماذا  ينهج مثل هؤلاء الحكام هذه النوعية من الخطابات التي تدعو إلى العنف بدل خطابات تدعو إلى السلم والتسامح ».

وتضيف الباحثة: « أردوغان رجل سياسة ومبدئيا فرجل السياسة لا يدافع عن الدين وإنما يستغله لتحقيق أهدافه السياسية. كما أن مهاجمته لماكرون ليس لها أي معنى، لأن ماكرون رئيس دولة يحترم ما يقره الدستور الفرنسي منذ سنين طويلة، فهو لا يرتكب شيئا خارجا عن القانون الفرنسي، وما قاله ليس استجابة لرغباته الخاصة، وهو يسعى إلى حماية  قيم الجمهورية و مبادئ العلمانية. »

وتختم قولها بأن الإسلام يجب أن يبقى خارج اللعبة السياسية، فالسياسة لا تخدم إلا السلطة.

Article plublié par :

© Le contenu de ce site est protégé par les droits d'auteurs. Merci de citer la source en cas de partage.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *