« الجزائر : بؤس المرأة ومأساة الرجل » « Algérie : la misère des femmes et la tragédie des hommes »

في الجزائر التي تحاول آن تخرج من التخلف الذي أصابها في كل الميادين، يحاول الخطاب الديني أصولي أن يستغل هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد من أجل العودة بالجزائر إلى القرون الماضية مهددا مكتسبات القليلة للمجتمع وللمرأة خاصة. هذا الخطاب الذي لا يحمله الرجال فقط وإنما النساء أيضا رغم أنهن لسن مستفيدات في النظام الاجتماعي الذكوري الذي يريد تطبيقة الخطاب التقليدي المحافظ